أخبار عالمية

أخبار الدوري | انطلقت منافساتها قبل ١٠٠ عام ..محطات في تاريخ كأس العالم للأندية

أخبار الدوري | انطلقت منافساتها قبل ١٠٠ عام ..محطات في تاريخ كأس العالم للأندية

 تنطلق في أبوظبي يوم ٣ فبراير القادم النسخة ١٨ من منافسات كأس العالم للأندية، و رغم مرور ٢٢ عاماً على انطلاق نسختها الأولى فإن الحدث مرّ بمراحل عديدة قبل ١٠٠ عام ، ليرى النور تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».

و شهدت البطولة العديد من التغييرات، إذ غلب عليها الاحتكار بين بطلي أوروبا و أمريكا الجنوبية .

و بحسب رواية الإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، فإن محاولة إقامة كأس العالم للأندية بدأت في عام ١٩٠٩، و قبل التفكير بإقامة كأس العالم للمنتخبات.

حيث أقيمت بطولة كأس السير توماس ليبتون بين عامي ١٩٠٩ و ١٩١١ في إيطاليا، و تنافست فيها أندية إنجليزية و ألمانية و سويسرية و إيطالية، و كان فريق وست أوكلاند الإنجليزي للهواة أول من توج باللقب.

قبل أن يبدأ الإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بالتفكير بإقامة بطولة عالمية للأندية في مطلع خمسينيات القرن الماضي.

لكن بعد ذلك أقيمت بطولات عدة حول العالم لم تأخذ الطابع الرسمي و غلب عليها الجانب الودي.

و تحديداً في البرازيل و دول لاتينية أخرى، فيما تصدر المشهد كأس «الإنتركونتيننتال» التي انطلقت في عام ١٩٦٠.

و كان سائداً على مدار السنوات أن تتضمن مباراة تجمع بين بطلي أوروبا و أمريكا الجنوبية.

و رغم الانتقادات التي تعرضت لها البطولة على مدار تاريخها و عدم اعتراف الإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بتتويج الفائز بها بلقب بطل العالم، بسبب غياب مشاركة بقية القارات.

لكن تلك البطولة التي استمرت حتى عام ٢٠٠٤، كانت السبب وراء قيام كأس العالم للأندية بشكلها الحالي.

خلال هذه الفترة تطوعت صحيفة «ليكيب» الفرنسية في ١٩٧٣ برعاية كأس عالم للأندية بين البطل الأوروبي و الأمريكي الجنوبي و الشمالي و الأفريقي.

و كانت البطولة القارية الوحيدة الموجودة في ذلك الوقت للأندية، و هي الصحيفة التي ساعدت في ميلاد كأس أوروبا.

و كان من المحتمل أن تُقام في باريس بين سبتمبر وأكتوبر ١٩٧٤، لكن أظهرت الأندية الأوروبية رد فعل سلبي تجاه هذه الفكرة.

و لم تقم البطولة، و حاولت الصحيفة الفرنسية مرة أخرى في عام ١٩٧٥، لكن الاتحاد الأوروبي رفض الاقتراح مجددا.

و استمرت بطولة كأس الإنتركونتيننتال بعد ذلك، رغم الصعوبات التي مرت بها.

لكنها بقيت صامدة تقام في العاصمة اليابانية طوكيو سنوياً، قبل ولادة كأس العالم للأندية في نسخته الأولى عام ٢٠٠٠.

و جاءت فكرة البطولة بنظامها الحالي بدعم من جوزيف بلاتر، الرئيس السابق للفيفا.

و كان سيلفيو برلسكوني، مالك ورئيس نادي أي سي ميلان الإيطالي وقتها، هو من طرحها على اللجنة التنفيذية في عام ١٩٩٣.

و تم في عام ١٩٩٧، اختيار البرازيل لاستضافة النسخة الأولى التي كانت مقررة في عام ١٩٩٩، قبل أن تتأجل للعام التالي.

و يمتلك الفرنسي نيكولا أنيلكا، لاعب فريق نادي ريال مدريد الإسباني، شرف تسجيل أول هدف في تاريخ البطولة بثوبها الجديد الذي جاء أمام نادي النصر السعودي.

و شهدت تلك النسخة تتويج كورينثيانز البرازيلي باللقب، بعد فوزه على مواطنه فاسكو دا جاما بنتيجة ٤-٣ بركلات الترجيح بعد نهاية الوقت الأصلي و الإضافي بالتعادل السلبي.

لم يكن استكمال كأس العالم للأندية أمراً سهلاً، حيث ألغيت البطولة التي كانت من المقرر أن تقام في إسبانيا في عام ٢٠٠١، بسبب تعثر شركة التسويق الرياضي الشريكة للإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

كما اصطدمت نسخة عام ٢٠٠٣، بعدم اكتمال التحضيرات، قبل أن تعود البطولة و تستمر بشكل دائم منذ عام ٢٠٠٥.

و كانت أبوظبي أول مدينة تحتضن البطولة خارج اليابان التي أقيم فيها المونديال بين أعوام ٢٠٠٥ و ٢٠٠٨.

لتكون الوجهة بعد ذلك إلى أبوظبي عام ٢٠٠٩ و ٢٠١٠، ثم عادت إليها عامي ٢٠١٧ و ٢٠١٨.

و الآن تعود مجدداً في النسخة الأحدث، لتكون أبوظبي ثاني أكثر مدينة في العالم تحتضن هذا الحدث الكبير للمرة الخامسة..

إقرأ أيضاً في أخبار الدوري : “جدعنة” عبد الشافي تُحرج نجوم نادي الزمالك فى ملف تجديد العقود

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: أخبار الدوري | النجم محمد صلاح الأعلى تقييما فى التشكيل المثالي لموسم ٢٠٢١ بالدوري الإنجليزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الرجوع لأعلي

أنت تستخدم إضافة Adblock

Please disable Adblock to keep browsing