أخبار عالمية

أخبار الدوري | شكوى مصر ضد السنغال.. سيناريوهات قرار فيفا المنتظر خلال ساعات

أخبار الدوري | شكوى مصر ضد السنغال.. سيناريوهات قرار فيفا المنتظر خلال ساعات

ساعات قليلة تفصلنا عن البت في مصير شكوى الاتحاد المصري لكرة القدم بشأن مباراة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم ضد السنغال التي أقيمت في داكار في إياب المرحلة النهائية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم والتي انتهت لصالح أسود التيرانجا بركلات الترجيح.

ومن المنتظر أن تعلن لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» القرار النهائي بشأن إعادة المباراة أو من عدمه في موعد أقصاه غد الخميس  ٢١ أبريل الجاري وهو موعد النظر في شكوي مصر ضد السنغال والجزائر ضد الكاميرون بالإضافة إلي عدة ملفات أخري .

ولم تجتمع لجنة الانضباط خلال الأيام القليلة الماضي وفقا لتأكيدات من لجان كاف وفيفا والتي أشارت إلي أن كل ما يتعلق بالأحداث التي حدثت في المباراتين سيتم النظر فيها

وكان مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة جمال علام، بمستندات جديدة الي لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم ، ضمن الشكوي المقدمه ضد السنغال.

والتي طالب خلالها الاتحاد المصري لكرة القدم اعتماد تأهل منتخب الفراعنة إلي مونديال ٢٠٢٢ أو إعادة مباراته أمام منتخب السنغال في إياب المرحلة النهائية للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم.

وعلمت بوابة أخبار اليوم ، أن اتحاد الكرة تحصل علي فيديوهات جديدة خاصة من بعض الجماهير التي حضرت مباراة الإياب علي ملعب عبد الله واد.

والتي كشفت عن وجود أعمال منظمة تجاه لاعبي المنتخب داخل الملعب وليست إعمال فريدة خاصة باستخدام الليزر بشكل ممنهج وليس عشوائياً من المدرجات تجاه لاعبي منتخب الفراعنة.
وأرسل اتحاد الكرة المصري المستندات الجديدة الي فيفا لتدعيم الشكوي قبل إصدار القرار الأسبوع المقبل.

وكان مصدر داخل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، قد أكد في وقت سابق أن لجان الانضباط داخل كاف و فيفا قد قامت خلال الأيام القليلة الماضية بدراسه التقارير المقدمة من حكم المباراة ومراقب لجنة الحكام ومراقب المباراة والمنسقين الأمني والإعلامي ، بجانب مشاهدة كافة الفيديوهات سواء من البث التلفزيوني أو غيرها.
السيناريو الأول :
وأكد المصدر أن “فيفا” استقرت بنسبة كبيرة علي اعتماد نتيجة المباراة ، وأن القرار سيتم إعلانه خلال فترة وجيزة.

وكشف المصدر أن قرارات الاتحاد الدولي لكرة القدم، بشأن الأحداث التي صاحبت مباراة منتخب مصر ومنتخب السنغال في التصفيات المؤهلة لكأس العالم ٢٠٢٢ ، لن تخرج عن الآتي:

قبول شكوي الاتحاد المصري لكرة القدم من حيث الشكل وفي المضمون تم اصدار بعض القرارات علي رأسها
– اعتماد نتيجة مباراة مصر والسنغال ، بتأهل أسود التيرانجا الي نهائيات كأس العالم ٢٠٢٢ ، ورفض طلب مصر بإعادة مباراة الإياب التي انتهت لصالح السنغال بركلات الجزاء الترجيحية بعد معادله نتيجة الذهاب في القاهرة ١-٠ في الوقت الأصلي والاضافي.
– تغريم الاتحاد السنغالي لكرة القدم مبلغ يتراوح ما بين ١٠٠ إلي ٢٠٠ ألف فرانك سويسري
– حرمان منتخب السنغال من حضور جماهيره علي ملعبه خلال مباراتين متتاليتين
– توبيخ الاتحاد السنغالي لكرة القدم بشأن الأحداث التي صاحبت مباراة الإياب التي أقيمت علي ملعب عبدالله واد بالعاصمة داكار
– تحذير الاتحاد السنغالي من مضاعفة العقوبات حال تكرار الأحداث المؤسفة التي شهدتها مباراة مصر والسنغال.

السيناريو التاني :
يشير السيناريو الثاني لإعادة المباراة على ارض محايدة حال ثبوت أدانه واضحة أثرت علي نتيجة المباراتين

وجاءت أبرز المخالفات التي ذكرها اتحاد الكرة المصري في شكواه :
1- ظهور لافتات مسيئة في مدرجات ملعب المباراة للاعبين وتحديدا محمد صلاح قائد الفريق .
2- أرهاب الجماهير السنغالية للاعبي منتخب مصر من خلال القاء الزجاجات والحجارة عليهم أثناء عملية الاحماء.
3- تعرض حافلات البعثة المصرية للإعتداء مما تسبب في تهشم زجاجها وتعرض البعض لإصابات وجروح، وهو ما تم توثيقه بصور وفيديوهات تم ارفاقها مع الشكوي.
4- توجيه أشعة ليزر على أعين اللاعبين المصريين خلال ركلات الترجيح التي منحت بطاقة التأهل للفريق السنغالي.
5- قرارات حكم اللقاء خلال المباراة وهو ما أثر علي أحداث المباراة.

إقرأ أيضاً في أخبار الدوري :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى