الدوري المصري

أخبار الدوري | فلافيو: أملي في تدريب الأهلي زاد بعد تولي موسيماني.. وتمنيت اللعب بجوار ثنائي الزمالك

أخبار الدوري | فلافيو: أملي في تدريب الأهلي زاد بعد تولي موسيماني.. وتمنيت اللعب بجوار ثنائي الزمالك

كشف الأنجولي أمادو فلافيو هداف فريق النادي الأهلي السابق، كواليس عامه الأول في النادي الأهلي، والذي لم ينجح خلاله في تسجيل أي أهداف، وعلاقته بمديره الفني مانويل جوزيه، وأفضل لاعبي نادي الزمالك الذين تمنى اللعب بجوارهم.

وقال فلافيو في تصريحات تلفزيونية ببرنامج “رقم 10” عبر القناة الأولى: “الجماهير لم تكن سعيدة في بداية وجودي بسبب عدم التسجيل، كنت أفعل كل شئ ولم أعرف سبب عدم تسجيلي للأهداف، وقدمت مباريات جيدة وحاولت الظهور مع ريق النادي الأهلي بشكل جيد، ووصلت لمستوى جيد ولكن كان من الصعب أن ألعب بمستواي الأخير في بداية فترتي مع النادي الأهلي”.

وأضاف فلافيو: “لم أشعر باليأس من غيابي عن التسجيل في العام الأول، ولم أفكر في الخروج من النادي الأهلي، كنت أثق في نفسي وفي كل من حولي، ولم أكن أعرف ماذا أفعل في ظل عدم تسجيل الأهداف، لكن كنت أثق في نفسي جدًا وكنت أقول أنه مع مرور الوقت سأسجل الأهداف، ولم أفكر يومًا في ترك النادي الأهلي والعودة لأنجولا”.

وتابع فلافيو: “”مانويل جوزيه جزء من عوامل نجاحي بسبب ثقته في قدراتي، تابعني قبل انضمامي للنادي الأهلي منذ سنوات، ولكنه نجح في ضمي عام ٢٠٠٥، وعدم فهم اللغة العربية ساعدني في عدم متابعة الانتقادات التي تعرضت لها، وهو ما مكني من التغلب على الفترة الأولى، ثم لعبت في كأس العالم مع منتخب أنجولا، وبعدها جوزيه قال لي ستعود للتهديف”.

وأردف فلافيو: “بعدما عدت من كأس العالم بدأت في إحراز الأهداف، وفي هذ العام نجحت في تغيير الصورة التي ظهرت عليها في البداية، جوزيه في أحد المرات تم سؤاله في الإعلام عن سر غيابي عن التهديف ولم يكن يعرف كيف يجيب، وبعد ذلك بدأت في التهديف، في أحد المرات حصلنا على ركلة جزاء وطلب جوزيه أن أسددها، ولكني أهدرت الكرة وشعرت بعدها بضيق شديد”.

واستكمل فلافيو: “بطولة دوري أبطال إفريقيا التي توجنا بها عام ٢٠٠٦ من أفضل اللحظات لي مع النادي الأهلي وأيضًا من أفضل اللحظات للنادي، سجلنا هدف الفوز بالبطولة في الدقائق الأخيرة وهو شعور رائع، وفي نفس العام حققنا برونزية كأس العالم للأندية وهو أمر رائع، خصوصا وأنني سجلت الكثير من الأهداف في الدوري مع الأهلي”.

واستطرد فلافيو: “٢٠٠٩ كان عامًا صعبًا أيضًا وفزنا بالدوري في لقاء فاصل، ولكن أفضل عام لي مع النادي الأهلي عام ٢٠٠٦، ساعدت الفريق للفوز بالعديد من البطولات”.

وأوضح فلافيو: “ذكرياتي الجميلة في مباريات الزمالك هي الأهداف، وأفضل تلك الأهداف كان في ٢٠٠٦ وكان يوم ٣٠ ديسمبر، وهو يوم عيد ميلادي وسجلت هدفين في الزمالك، وفزنا ٢-١، وهذه كانت واحدة من أفضل مبارياتي أمام الزمالك”.

وأكد فلافيو: “موسيماني يقوم بعمل رائع وحقق الكثير مع النادي الأهلي، كما قدم مستوى جيد مع نادي صن داونز ثم مع النادي الأهلي بعد ذلك، وأتمنى أن يحقق الكثير من النجاحات مع النادي الأهلي مستقبلًا، وبالطبع أتمنى تدريب فريق النادي الأهلي ومع تواجد موسيماني الأمل زاد لدي، ولكن عليّ أن أطور من قدراتي التدريبية أولًا”.

وأكمل فلافيو: “نادي الزمالك كان يضم لاعبين مميزين ومدافعين كانوا يحاولون منعي دائمًا من تسجيل الأهداف، في أحد المباريات حققنا الفوز بهدف سجلته بالرأس، والحارس كان حزينا وشعر بضيق كبير”.

وعن أفضل اللاعبين في نادي الزمالك الذين لعب أمامهم، قال: “كان هناك جمال حمزة وشيكابالا وطارق السعيد وعبد الواحد السيد، ونادي الزمالك كان يضم لاعبين جيدين، ولكن في هذه الفترة كان الأهلي واحدًا من أقوى فرق القارة”.

وأتم فلافيو: “كنت أتمنى اللعب بجوار حازم إمام، فهو لاعب رائع ومميز وكان سيساعدني على تسجيل الكثير من الأهداف، وأيضا نفس الأمر مع محمود عبد الرازق شيكابالا كنت أحب أن ألعب بجانبه لأنه يصنع الكثير من الأهداف”.

إقرأ أيضاً في أخبار الدوري :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى