الدوري الإنجليزي

أخبار الدوري | مشوار محترف.. حسين حجازي أول محترف في الدوري الإنجليزي “أبو” الكرة المصرية

أخبار الدوري | مشوار محترف.. حسين حجازي أول محترف في الدوري الإنجليزي “أبو” الكرة المصرية

مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة”، مقولة تنطبق على كل لاعب مصري نجح فى الوصول للعالمية ووضع اسمه بين الكبار ورفع علم مصر فى المحافل الأوروبية والعالمية، ولم يكن يتخيل أكثر المتفائلين أن الدوري المصري سيخرج منه لاعب كرة قدم يتألق فى الملاعب العالمية وينافس نجوم العالم.

ونستعرض خلال شهر رمضان مشوار محترف مصرى من الذين رفعوا اسم مصر عالياً فى جميع المحافل الدولية، ونتحدث فى هذا اليوم عن حسين حجازي أبو الكرة المصرية.

ولد حسين حجازي عام ١٨٨٠ من محافظة القاهرة وتحديدًا في حي الحسين الذي نشأ وترعرع فيه، والذي شهد ممارسته لكرة القدم في سن الطفولة وصولًا إلى المدرسة الثانوية السعيدية، لكنه لم ينجح في الحصول على الشهادة الثانوية ليقرر والده إرساله إلى إنجلترا لاستكمال تعليمه ليبدأ مشواره الاحترافي في نادي دلويتش هامليت في عام ١٩١١، لكنه في نفس لعام انتقل إلى فريق فولهام.

إستدعاء المنتخب الإنجليزي

تألق حسين حجازي جعل المنتخب الإنجليزي يستدعيه، لكن تم تغيير اسم المنتخب إلى الجوالة الإنجليزي لعدم حصوله على الجنسية في ذلك التوقيت، وبالفعل مثل المنتخب الإنجليزي ضد منتخب إسبانيا عام ١٩١٢ في حضور ملك إسبانيا، والذي طلبه بعد المباراة ليشيد به، ويؤكد له حجازي إنه من مصر.

صراع القطبين

وبعد عدة سنوات في إنجلترا عاد حجازي مرة أخرى إلى مصر عام ١٩١٤ عبر بوابة نادي السكة الحديد الذي لعب بقميصه موسمين، قبل أن ينتقل للنادي الأهلي عام ١٩١٥ وقضي بين جدرانه ٨ سنوات، ليرحل بعدها إلى نادي الزمالك عام ١٩٢٣، ثم بعد ٥ أعوام عاد للنادي الأهلي من جديد ليلعب له عامين ثم يعود مرة أخرى لنادي الزمالك حتى اعتزاله كرة القدم.

حسين حجازي كان له بصمة واضحة في تكوين المنتخب المصري عام ١٩١٦، ومثل المنتخب الوطني في أولمبياد أنتويرب ببلجيكا عام ١٩٢٠، وشارك أيضًا في أولمبياد باريس ١٩٢٤ وسجل هدفًا ليدخل التاريخ ويصبح أكبر لاعب يسجل هدفًا في تاريخ الأولمبياد إلى أن جاء الويلزي راين جيجز ويحطمه بعد ٨٨ عامًا.

إقرأ أيضاً في أخبار الدوري :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى