أخبار عالمية

أخبار الدوري | من روما إلى أبوظبي.. كيف تطورت فكرة كأس العالم للأندية في ١١٣ عاما؟

أخبار الدوري | من روما إلى أبوظبي.. كيف تطورت فكرة كأس العالم للأندية في ١١٣ عاما؟


تستعد العاصمة الإماراتية أبوظبي لاستضافة بطولة كأس العالم للأندية ، خلال الفترة بين ٣ و ١٢ فبراير القادم .

وتقام النسخة القادمة من بطولة كأس العالم للأندية بمشاركة أبطال القارات ال 6k وهم نادي تشيلسي الإنجليزي و نادي بالميراس البرازيلي و النادي الأهلي المصري و نادي الهلال السعودي و نادي مونتيري المكسيكي و نادي بيراي الهاييتي ، بجانب نادي الجزيرة الإماراتي ممثل الدولة المضيفة.

فكرة ال ١١٣ عاماً

بحسب رواية الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، فإن محاولة إقامة كأس العالم للأندية بدأت في عام ١٩٠٩ ، أي قبل ما يزيد عن ١٠٠ عام ، و قبل التفكير حتى في تدشين كأس العالم للمنتخبات.

و كانت كأس السير “توماس ليبتون” هي أول بطولة دولية يشارك فيها فرق من عدة بلدان ، حيث أقيمت بين عامي ١٩٠٩ و ١٩١١ في مدينة تورينو الإيطالية، و تنافست فيها أندية إنجليزية و ألمانية و سويسرية و إيطالية، و كان فريق نادي وست أوكلاند الإنجليزي للهواة، أول من توج باللقب.

بدأ الفيفا التفكير في إقامة بطولة عالمية للأندية مطلع خمسينيات القرن الماضي، و بعد ذلك أقيمت عدة بطولات حول العالم لكنها لم تأخذ الطابع الرسمي، و غلب عليها الجانب الودي، و تحديدا في البرازيل و دول لاتينية أخرى.

بطولة إنتركونتيننتال

تعد بطولة إنتركونتيننال أول محاولة ناجحة لإقامة بطولة عالمية للأندية، و على الرغم من أنها كانت تقام بمشاركة فريقين فقط كل عام، لكنها استمرت لسنوات طويلة، و أقيمت باستمرار بين عامي ١٩٦٠ و ٢٠٠٤، و كانت تجمع بين بطلي دوري أوروبا و كوبا ليبرتادوريس (أمريكا الجنوبية).

و رغم الانتقادات التي تعرضت لها البطولة على مدار تاريخها، و عدم اعتراف الفيفا بتتويج الفائز بها بلقب بطل العالم بسبب غياب مشاركة بقية القارات، لكن تلك البطولة كانت السبب وراء انطلاقة كأس العالم للأندية بشكلها الحالي.

في السنوات التي شهدت تنظيم بطولة إنتركونتيننتال، و تحديدا عام ١٩٧٣، تطوعت صحيفة “ليكيب” الفرنسية برعاية كأس عالم للأندية بين أبطال ٤ قارات هي أوروبا و الأمريكتين الجنوبية و الشمالية بجانب أفريقيا.

لقى الاقتراح أصداء واسعة، و كان من المحتمل أن تُقام البطولة في باريس بين سبتمبر و أكتوبر أول ١٩٧٤، لكن رد الفعل السلبي للأندية الأوروبية تسبب في إجهاض الفكرة.

و حاولت الصحيفة الفرنسية مرة أخرى في عام ١٩٧٥، لكن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” رفض الاقتراح مرة أخرى.

ظهور كأس العالم للأندية

في عام ١٩٩٣ اقترح سيلفيو بيرلسكوني رئيس نادي ميلان الأسبق، فكرة لإقامة بطولة كأس العالم بشكلها الحالي، على المجلس التنفيذي للفيفا، الذي وافق بعد سنوات من الدراسة، و قرر أن تستضيف البرازيل النسخة الأولى في ١٩٩٩، قبل أن يتم تأجيلها للعام التالي.

و بذلك ظهرت كأس العالم للأندية بشكلها الحالي لأول مرة في عام ٢٠٠٠ بدعم من جوزيف بلاتر رئيس الفيفا وقتها، لكن لم يكن استكمال البطولة أمراً سهلاً، حيث ألغيت النسخة الثانية التي كانت من المقرر أن تقام في إسبانيا ٢٠٠١، بسبب انهيار شركة التسويق الرياضي الشريكة للفيفا.

كما اصطدمت نسخة عام ٢٠٠٣ بعدم اكتمال التحضيرات، قبل أن تعود البطولة وتستمر بشكل دائم منذ عام ٢٠٠٥، من بوابة اليابان.

إنجاز دولة الإمارات

يمكن النظر لما قدمته دولة الإمارات، بوصفه أحد أهم أسباب نجاح و دعم البطولة خلال السنوات الأخيرة، فقد كانت أبوظبي أول مدينة تحتضن البطولة خارج اليابان، التي أقيم فيها المونديال بين عامي ٢٠٠٥ و ٢٠٠٨.

و احتضنت أبوظبي البطولة عامي ٢٠٠٩ و ٢٠١٠، ثم عادت إليها في نسختي ٢٠١٧ و ٢٠١٨، و الآن تعود مجددا في النسخة القادمة، بعد اعتذار اليابان عن عدم استضافتها.

و بذلك، تصبح أبوظبي ثاني أكثر مدينة في العالم تحتضن هذا الحدث الكروي الكبير بواقع ٥ مرات، و تمنحها دعما كبيرا وسط ظروف جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث لم يجد “فيفا” مكانا أكثر مثالية منها لإقامة البطولة في هذا التوقيت.

إقرأ أيضاً في أخبار الدوري : بالأسماء.. ١٣ لاعباً فى قائمة النادي الأهلي لكأس الرابطة بسبب هوجة كورونا وأمم أفريقيا

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: أخبار الدوري | نادي الزمالك يرفض رحيل أحمد سيد زيزو فى الشتاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الرجوع لأعلي

أنت تستخدم إضافة Adblock

Please disable Adblock to keep browsing