أخبار الأهلي

أخبار الدوري | من متعب وغالى إلى الشناوى والحاوى.. القيادة لا تعترف بالشارة فى النادي الأهلى

قدم محمد الشناوى قائد فريق النادي الأهلى درسا جديدا من دروس إنكار الذات، وأن ما وصل إليه الفريق الأحمر بفضل حالة الترابط بين جميع اللاعبين، ووجود أكثر من قائد داخل غرفة الملابس يساهم فى تقديم الدعم والنصائح للاعبين خاصة الصغار والجدد، من خلال اصطحاب زميله وليد سليمان لتسلم كأس السوبر الأفريقى بعد تتويج فريقه باللقب على حساب الرجاء المغربى أمس الأربعاء.

IMG-20211222-WA0027-61c394ce50680

ليس هذا فحسب بل إن الشناوى حرص على اصطحاب اللاعب وليد سليمان ناحية جماهير النادي الأهلى التى تواجدت باستاد أحمد بن على وطالبهم بالهتاف للحاوى، باعتباره أحد أقدم لاعبى النادي الأهلى فى الجيل الحالى ويكاد يكون اللاعب الوحيد مع اللاعب رامى ربيعة اللذين سبق لهما اللعب فى الجيل الذهبى للنادي الأهلى الذى سيطر على زمام الأمور داخل قارة أفريقيا، قبل أن يعود الجيل الحالى ويفرض هيمنته على الألقاب القارية مجددا.

269815457_7021819037860554_3086397095305809203_n

ما قام به الشناوى وتأكيده على أن القيادة ليس مجرد شارة ليس بجديد على النادي الأهلى وأبنائه، بل سبقه إليها العديد من الأسماء ومنهم الثنائي عماد متعب وحسام غالي، اللذين قدما سيمفونية في حالة الترابط بين جميع اللاعبين وإنكار الذات وتغليب مصلحة الكيان، بعدما رفض متعب تسلم الكأس بعد التتويج بلقب السوبر المصري في وجود غالي، باعتباره القائد الحقيقي للنادي الأهلي في تلك الفترة، والأحق بالشارة من متعب.

download

وبعد تتويج النادي الأهلي بلقب السوبر المصري على حساب غريمه نادي الزمالك بنتيجة 3 / 2 عام 2015 ، أقدم عماد متعب على واقعة ستظل محفورة في قلوب جماهير النادي الأهلي بعدما رفض استلام الكأس وقدمها إلى زميله حسام غالى تقديرا لدوره مع الفريق الأحمر وكونه القائد الحقيق للأهل، وطالبه بالاحتفال مع اللاعبين بالكأس.

وجاء تقلد متعب شارة قيادة فريق النادي الأهلى على خلفية سحب الشارة من حسام غالى بقرار من مجلس إدارة النادى السابق برئاسة محمود طاهر بعد إقدامه على إلقاء شارة الكابتن على الأرض اعتراضا على طرده فى إحدى المباريات، ليتسلم الشارة من بعده عماد متعب.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل إن متعب كان حريصا على اصطحاب غالي في كل بطولة يتوج بلقبها النادي الأهلي وأبرزها الدوري المصري، وعندما سئل عن هذا الأمر، أكد أنه لن يستلم أي كأس أو درع في وجود غالي، وأبلغ اللاعبين بالأمر بأن تسلمه شارة القيادة داخل الملعب فقط ولكن خارج الملعب الأمر مختلف تماما.

emad

قصة إنكار الذات وتغليب مصلحة النادي الأهلي والتأكيد على أن الجميع يعمل من أجل هدف زواحد وكذلك وترسيخ مبادئه أصبحت قاعدة يتسلمها جيل من بعد جيل بالنادي الأهلي، ومن الأساسيات التي لا غنى عنها من أجل إنجاح الفريق وفرض روح من الود والحب بين جميع اللاعبين، وهو ما يؤتي بثماره في تتويج النادي الأهلي بالعديد من الألقاب المحلية والقارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى