أخبار عالمية

أخبار الدوري | هل تستقبل قطر المثليين في فنادق كأس العالم.. ضغوطات متزايدة من الفيفا وتضارب في المواقف

أخبار الدوري | هل تستقبل قطر المثليين في فنادق كأس العالم.. ضغوطات متزايدة من الفيفا وتضارب في المواقف

أظهرت فنادق “كأس العالم” في قطر مواقف متضاربة تجاه استقبال المثليين واستضافتهم، في ظل ضغوطات متزايدة من الفيفا على الدولة التي “تجرّم” السلوك المثلي لاستقبال كافة عشاق كرة القدم من ضمنهم أعضاء مجتمع ميم.

موقف فنادق كأس العالم من المثليين

وأظهر استطلاع أجرته وسائل إعلام سويدية ودنماركية على ٦٩ فندقاً مدرجاً على الموقع الرسمي لكأس العالم وتنطبق عليه الشروط التي وضعتها الفيفا لاستقبال المشجعين في قطر، أن ثلثي الفنادق ترفض استقبال المثليين أو تطلب منهم “تعديل السلوك”.

وأوضحت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية التي نشرت تفاصيل الاستطلاع، أن الصحفيين اتصلوا بالفنادق مدعين بأنهم من المثليين ويريدون حجز غرفة مشتركة لحضور كأس العالم في قطر، وجاء الرد من ٢٠ فندقاً بالموافقة على استقبالهم ضمن شروط محددة، فقد طلب منهم “تغيير سلوكهم” وعدم إظهار علامات المودة في التجمعات العامة، بالإضافة إلى منع ارتداء الملابس التي تحمل إشارات أو علامات تدل على المثلية.

وقال أحد الفنادق: ” إذا كنت تضع مكياجًا وترتدي ألبسة تدل على المثلية فهذا يتعارض مع سياسة الدولة والحكومة”.

وأجاب فندق آخر: “أود إخباركم أننا واجهنا سابقًا حوادث حيث ألقت الشرطة القبض على قطريين في الفندق كانت لهم علاقات مثلية”.

بينما رفضت ثلاثة فنادق حجز الغرفة بشكل قاطع وأجابت بأن هذا الأمر “يخالف سياسة الفندق”.

وفي المقابل، وافق ثلاثة وثلاثين فندقًا مدرجًا في القائمة الموصى بها لكأس العالم، والتي افتتحت في قطر في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت، وأجابت بأن “الزوجين الذكور يمكن أن يحجزا غرفة مشتركة”.

وأورد القائمون على الاستطلاع خلال الملاحظات المرافقة له رد بعض الفنادق التي أجابت بالموافقة، مشيرين إلى أن المرؤوسين طلبوا بعض الوقت للإجابة وعادوا إلى رؤسائهم في العمل ثم أجابوا بالقبول.

نتائج الاستطلاع تناقض تصريحات فيفا

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن نتائج الدراسة تتناقض مع تصريحات رئيس “فيفا”، جياني إنفانتينو، التي أدلى بها في نوفمبر من العام الماضي، وذلك حينما قام بتشغيل ساعة العد التنازلي لكأس العالم في الدوحة، مؤكداً على أن “الجميع مرحب بهم في قطر” وحث رئيس الهيئة العالمية لكرة القدم أن عشاق كرة القدم ومن بينهم الأفراد من مجتمع الميم وجميع الآخرين يمكنهم حضور البطولة و “المشاركة والتحدث والإقناع” في محاولة للتأثير على سياسات دولة قطر.

وأوضحت “ديلي ميل ” أن المثلية الجنسية تعتبر غير قانونية في قطر، ووفقًا لمنظمة العفو الدولية، يمكن أن تؤدي العلاقات الجنسية المثلية إلى تهم جنائية وعقوبة بالسجن لمدة تصل إلى سبع سنوات، ومع ذلك فقد أوضحت السلطات القطرية أن أفراد مجتمع الميم يمكنهم حجز الغرف ومشاركتها خلال بطولة كأس العالم.

وبما أن الحجوزات في فنادق كأس العالم تتطلب تذكرة مباراة، لذلك اتصل الباحثون بالمواقع عبر البريد الإلكتروني والهاتف للاستعلام عن سياسة الفنادق القطرية حول استقبال المثليين.

ويذكر أن قطر تواجه ضغوطات عدة بسبب استضافتها لكأس العالم كان آخرها المطالبة بسماح بيع الكحول للمشجعين ولم تحسم السلطات قرارها بعد حول هذا الأمر، بينما كان المنظمين قد قالوا إنهم على استعداد لتلبية رغبة الزوار خلال مونديال ٢٠٢٢، مع الإشارة إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” يمارس ضغوطا على الدوحة لتخفيف الحظر الذي تفرضه الدولة على الكحول خلال فترة البطولة.

إقرأ أيضاً في أخبار الدوري :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى