أخبار الأهلي

“ما عندكش فكرة”.. سبب طرد إبراهيم يحيى مدافع إنبي أمام الأهلي

أخبار الدوري | “ما عندكش فكرة”.. سبب طرد إبراهيم يحيى مدافع إنبي أمام الأهلي

كشف مصدر بلجنة الحكام باتحاد الكرة أن محمد الصباحي، حكم مباراة الأهلي وإنبي التي أقيمت السبت الماضي ضمن مؤجلات الجولة الـ ١٥ من الدوري المصري الممتاز، قال فى تقريره إنه أشهر البطاقة الحمراء فى وجه إبراهيم يحيى مدافع فريق إنبي بسبب اعتراضه بشكل غير لائق.

وكتب الحكم فى تقريره أنه عندما تم منح اللاعب إبراهيم يحيى بطاقة صفراء قال “أنت حكم ماعندكش فكرة”، ليشهر له الصباحي البطاقة الحمراء.

وفاز فريق النادي الأهلي على فريق إنبي بهدفين مقابل هدف، ليرفع الأحمر رصيده إلى ٣٧ نقطة من ١٦ مباراة في المركز الثالث، بينما توقف رصيد فريق إنبي عند ٢٤ نقطة في المركز التاسع.

ويحسم الجهاز الفني لفريق النادي الأهلي، بقيادة الجنوب أفريقى بيتسو موسيماني، اليوم الاثنين، موعد سفر فريقه للمغرب لملاقاة فريق الوداد المغربي في نهائي دوري الأبطال الأفريقي المقرر لها الاثنين المقبل بالدار البيضاء.

ويعقد بيتسو موسيماني اجتماعاً مع جهازه المعاون لحسم موعد السفر لاسيما أن هناك أصواتاً داخل القلعة الحمراء تنادي بضرورة السفر المبكر بينما تطالب أصوات أخرى بعدم السفر مبكراًَ خوفاً من الاجواء المشحونة هناك وتأثيرها على البعثة الحمراء.

وتأهل فريق النادي الأهلي للمباراة النهائية لدوري ابطال أفريقيا للموسم الثالث على التوالي، بعدما نجح فى الحصول على اللقب الموسمين الماضيين، وسيكون النادي الأهلي على موعد مع مباراة قوية ضد فريق الوداد المغربي، الذى حجز مقعده في النهائي على حساب بترو أتلتيكو الأنجولي.

جاء تأهل النادي الأهلي على حساب فريق وفاق سطيف الجزائري، بعد الفوز في القاهرة (٤-٠)، والتعادل في الجزائر (٢-٢) بالدور نصف النهائي.

وضرب فريق النادي الأهلي موعدًا أمام فريق الوداد المغربي فى النهائي المقرر إقامته بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء ٣٠ مايو الجاري فى التاسعة مساءً.

وتبلغ القيمة التسويقية لفريق النادي الأهلي ٣١.٨٥ مليون يورو، فيما تساوى القيمة التسويقية لفريق الوداد المغربى ١٤.٤٠ مليون يورو.

إقرأ أيضاً في أخبار الدوري :

مقالات ذات صلة

‫٢ تعليقات

  1. تنبيه: القناة الناقلة لنهائى دورى أبطال أفريقيا بين الأهلى والوداد المغربى
  2. تنبيه: «يا موسيماني يا مكار».. حيلة ذكية من الجنوب أفريقي لإضعاف قوة الوداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى